الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

سعاده للمستقبل






يبدو أن الطريق أنتهى بنا إلى هنا 
قد يكون هناك نافذه صغيره جداً ينبعث منها بعض من الأمل 
و لكن أشعر أن الطريق أنتهى بنا إلى حيث كنا لا نتمنى 
لا داعي للندم ,,
لا داعي للحزن ,,
لا داعي للألم ,
فقد عاشت أرواحنا مطمئنه في حضره كلانا أياماً ليست بالقليله 
فالحمدلله .. لعل تلك الأيام أصلحت بعض المنكسر في قلوبنا و منحتنا جرعه من السعاده ليست بالقليله أبداًو تكفينا لإكمال الطريق في تلك الحياة ..... 
دعني أخفف عنك بعض من الآم الفراق و أقول لك أنا ما زلت على قيد الحياة و  أنت ما زلت على قيد الحياة و يكفينا هذا كي لا نتألم 
يكفيني أن أعلم أنك بخير و يكفيك أن تعلم أنني بخير 
و لا داعي للحزن ! 
عند الله تُكتب الأقدار و تُكتب مشاوير حياتنا بالتفصيل 
نحن لا نعلم عنها شيئاً و لكن يجب أن نتيقن أنه حتى و إن كانت  كانت النهايه قاسيه فهي الأفضل لكلانا 
دعنا نستكشف المزيد عن الحياة 
دعنا نستكشف الأفضل الذي لم نعلم عنه شيئاً 
حتى و إن كنت لسواي فهي أفضل لك مني هكذا يجب أن تكون ثقتنا في القادر على كل شئ في من يختار لنا الأفضل حتى و إن كانت إرادتنا مخالفه 
قد تجمعنا الحياة حيث أفترقنا و قد لا تجمعنا مره أخرى 
و لكن في كل الأحوال أبتسم عندما تتذكرني و سأبتسم حينما أتذكرك 
فنحن أمتلكنا زمن جميل حتى و إن كانت أيامه معدوده 
لقد حيينا حياة جميله حتى و لو لم تكلل بالأبديه 
تكفينا تلك الجرعه من السعاده تمنحنا قوه لمواجهه ما ينتظرنا في المستقبل من مشقه المستقبل  

أبتسم فتلك هي الأقدار :) 


ياسمين جمال 
28\8\2013



السبت، 24 أغسطس، 2013

نفسيه



أِشعر بكثير من السعاده و لكني أخشى الحسد 

إذاً فلن أخبر حداً بتلك السعاده 

و لكني كتبتها على الملأ 

و علم الجميع

إذاً فحسدوني 

إذاً فأنا حزينه
 

ياسمين جمال
25\8\2013

الأحد، 18 أغسطس، 2013

أستحق أن أقضي الباقي من عمري معه





 " أستحق أن أقضي الباقي من عمري معه "
ستجدها في ملحوظات على هاتفها المحمول تنظر فيها من حين إلى أخر لتكتسب قوه
عمرها الذي أفنت أزهي لحظاته في ثورات و ظلم و أستبداد و قتل و مجازر و مشادات كلاميه
 أناس يدخلون و أخرون يخرجون من بوابه حياتها الرئيسيه 
البعض يتخلى عنها من أجل رأيها السياسي و الأخر يتخلى عنها من أجل إنتمائها الكروي 
في زمن أصبح الأصدقاء يتخلون من أجل التفاهات هي تعيش ! 
و في زمن أصبح الجميع يتخلى عن شريكه حياته من أجل أنتمائها الكروي هي أيضاً تعيش !
و مع ذلك الواقع المؤلم يأتي هو ليطلب الزواج من والدها
وكعاده البيت المصري يتوقف الزواج لأسباب أصبحت عاديه في تلك الظروف السيئه التي نمر بها 
فهو لا يملك الشقه و لا يملك السياره و ما زال يبحث عن العمل 
هي ما زالت تراه الأمل الوحيد في أن ترى سعاده مره أخرى 
بينما هو أصبح محبطاً يرى أن الحياه أصبحت سوداء 
حاولت أن تمنحه أمل و لكنه لم تعد تمتلك من القوى من مسانده نفسها كي تسانده 
و لكنها لا تملك إلا أمل و هو يحاول أستعاده قواه ليأتي لها مره أخرى و هو يمتلك كل هذا فيتم مباركه خطبتهما ,
و يبقى الحلم المشترك الذي يجمعهما طفل يزيل كل ما عاشوه فى السابق من هم عن قلوبهم و يعيد لهم شبابهم الذي شاخ مبكراً ...



و هذا الواقع المصري لمعظم الفتيات و الشباب المصري :) و كأن الهم يغرقهم يوماً تلو الأخر ....................!



ياسمين جمال 
19\8\2013

الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

مضاد للزهايمر




و كثيراً من الناس يتبادلون أنتقاد عادات ليست سيئه و لكن الفراغ قد يقتلهم للأنتقاد حتى و إن كان ما ينتقدوه شئ ليس سئ و لكن الإنتقاد أصبح هوايه يمارسها المجتمع بطلاقه  ( على الفاضيه و المليان ) 
سأتحدث عن بعض الأنتقادات التي وجههت لما أطلقو عليه بموضه التصوير ! 
لنبدأ الحديث إذاً ....

ما السئ فى التصوير من وجهه نظرك ؟؟ 
ما العيب فى التصوير من وجهه نظرك ؟؟
ما الذنب فى التصوير من وجهه نظرك ؟؟

لا أرى أن عاده التصوير و كثره إلتقاط الصور شئ يستحق التهكم عليه و السخريه منه 
بمثل ما يحدث من بعض الذين لا يجدون شئ يفعلونه فأمتهنوا بالإنتقاد الغير هادف 
بالفعل نحن شعب "دمه خفيف" و لكن ( الي يزيد عن حده يتقلب لضده ) 
و أحياناً خفه الدم تطور إلى ( عبط ) و (بلاهه) و التريقه على أفكار راقيه لا تستحق التهكم و السخريه منها 

بما أن التصوير ليس عيباً و لا حراماً و لا يضر المجتمع فى شئ 



ما المانع فى أن يقتني كل منا بعض اللحظات الماضيه له ؟
ما وجه الحرام في أن نعيي أشكالنا التي لا نتذكرها عندما كنا أطفالاً و رضع ؟
عندما يتقدم بنا العمر و يتزوج الابناء و يتوفى الأهل أطال الله فى عمرهم 
و تصبح وحيداً فى منزل لا يؤنسك به إلا زوج أو زوجه مسن \ ه 
تحتاج إلى أن تعيش بعض من الماضي تتذكر بعض لحظاته 
فتخرج تلك الصور التي قد تشبع بعض من حنين نفسك إلى ذلك الماضي 
تعلق تلك الصور على جدار غرفه نومك كي تؤنسك و تشهر بوجود الراحلون معك دوماً
ستنظر لتلك الصور دائماً حتى إذا بدأ الزهايمر بالتسلل إلى ذاكرتك تجد بعض الملحوظات على الصور التي ستذكرك بنفسك و بحياتك و بحاضرك حتى 
هذه ليست دراما و لكنه واقع حياه لا هروب منه يجب أن نعد له ما أستطاعنا من مساعده
فلم تخلق الصور للألبومات المُخزنه 



بل خُلقت لتذكرنا بلحظات سعيده تعايشنا معها و أحببناها و كثيراً ما قد تبرد قلوبنا 
ألصق ذكرياتك السعيده على الجدران
أكتب على ظهر كل صوره المناسبه و من شاركك إياها و تعليق 
لا تتبع سياسه الألبومات الفاشله التي أتبعها من سبقونا 
تذكر دائماً أصدقاء الجامعه و المدرسه من الصور المعلقه التي تجمعك بهم على الجدران 
فقد تتصل بهم عندما تشتاق لهم و لن تنساهم بين مشاغل حياتك فهم دائماً أمام عينيك

أحتفظ بنفسك في جميع مراحلها 
ألتقط الصور مع كل من تحبهم و ستشتاق لهم 
ألتقط صور لك في جميع الأماكن التي تحبها و تسعد بالتواجد فيها 
لا تلتفت للتعليقات الغير هادفه فهذه اللحظات ملكك أنت فقط 
و أنت من بيدك أن تقرر الأحتفاظ بها للمستقبل أو لا 
و إن كان الجواب نعم فأعلم جيداً,,
 إن الصور ليس مكانها الألبومات المخزنه فى الخزانات المُغلقه التي تسكنها الأتربه و تزورها أيدينا كل عام أو عامين مره و إنما مكانها هو نصب أعيننا 
و على جدران الحياه التي نعيشها ....

ياسمين جمال 
14\8\2013





أقتني شيئاً مميزاً


" الأقــــــــــــــــــــــتناء "

هي طاقه كامنه داخل نفوسنا البشريه و لكن يختلف خيرها و شرها بأختلاف كيفيه توظيفها داخل النفس البشريه . 
مثلاً نجد الكثيرون ممن يوظفون تلك الطاقه توظيف خاطئ يتسبب فى تشوهات أخلاقيه بالمجتمع تتسلل إلى نفوس أفراده دون أن يشعروا 
فهناك أشخاص تعتقد أن قلوب الناس و مصاحبتهم أقتناء أبدي كالسلع و التحف يمكن أن يأخذها لنفسه فقط  و لا يتمتع بها سواه 
كثيراً ما نرى أزواج يعاملون زوجاتهن من ذلك المنطلق و أصدقاء أيضاً يعاملون أصدقائهم بنفس الطريقه
و هنا تلعب الأنانيه و الغيره معاً دوراً هاماً في مساعده غريزه الأقتناء على الأنحراف عن مسارها الطبيعي .


كيف إذاً يمكننا تحويل تلك الطاقه من تلك السلبيه إلى إيجابيه مطلقه ؟

نعم يمكننا فعل ذلك بكل سهوله ,, 
أجعل عيناك ترى أدق التفاصيل فى كل الأشياء البسيطه حتى و إن كانت باخسه الثمن
قدر كل شئ حولك قد يصبح باهظ الثمن عندما تكتشف أنت قيمته الفنيه أو العلميه 

ذلك الكتاب الرائع قد تنفذ جميع نسخه و تصبح النسخه الوحيده التى تملكها أنت تقدر بملايين الدولارات التي لا تغطي قيمة الكتاب الأدبيه أو العلميه .. 



تلك الساعه الذهبيه التي وجدتها فى أحد خزائن المنزل منذ ولادتك لا تعمل و يملؤ الغبار زجاجها الداخلي و العقارب المتفككه 
ماذا و إن أمسكت بها و أمعنت النظر بها و بقيمتها و قمت بعده عمليات ترميم لها لتعيدها لقيمتها و حينها تتحول من الروبابيكيا إلى مقتنى مضى عليه زمن و لكنه جميل محتفظ بقيمته التي تزيد مع الزمن لا تقل 



كل شئ نمتلكه يحتوي قيمه حتى و إن كان ثمنه القليل من الجنيهات فقط , أمعن النظر بقيمته , بفوائده المعنويه قبل الماديه 
إن كان جميلاً فأشبع عينك من جماله حتى ينطبع ذلك الجمال فى نفسك 
إن كان ثرياً بالمعلومات فأمنح كل تركيزك لتخزين أكبر قدر من تلك المعلومات فى مخك حتى يضيف من ثرائك العلمي و المعرفي 
إن كان يحوي عبره  و موعظه فأبحث عنها حتى تستطيع تطبيقها على حياتك و تعتبر بها
كن جميل النفس تبحث فى قيمه كل الأشياء و تقدرها حق قدرها 
أقتني كل الأشياء الجميله حتى الأخلاق فيمكنك أقتنائها 
أحضر ورقه الآن و هيا لنمارس الأقتناء معاً 

أكتب ما رصيدك من الصفات الجميله التي تقتنيها 
حب الناس 
الرضا 
الأبتسامه 


ثم أكتب فى ورقه أخرى ما الصفات الأخرى التي تريد أقتنائها 

الإثار 
معاونه الأخرين فى قدر المستطاع 

كون عالمك الخاص بمقتنياتك فتلك الساعه الخشبيه التي تزين الحائط منذ القرن الخامس عشر فى غرفة نومك و تسب و تلعن بسبب صوتها المزعج 
يمكنك أن تطلق عليها أسماً طريفاً مثلاً (بكيزه) كي تستطيع أن تحبها و ترى قيمتها في ما تحمله من ذاكره تجمعك بتلك الساعه 
تخيل غرفتك دون ضجيجها كم ستكون ممله سيسأل أحد الضيوف عن ذلك الصوت ستخبرهم أنه صوت (بكيزه) تخبرك أن الساعه السادسه و 5 دقائق لأنها متأخره خمس دقائق دائماً 

إحدى صديقاتي كانت تتبع تلك الطريقه تماماً فكانت تطلق على كل شئ فى غرفتها أسماً و تقتني كل الأشياء التي يجمعها بذاكره جميله 
فتزين الحائط بإحدى لوحات شقيقتها التى أهدتها لها
 و حولها بعض أوراق حلوتها المفضله التى أهدتها لها إحدى صديقاتها 


هي من تجعل لكل مقتنياتها قيمه بنفسها الجميله التي تنطبع على كل ما تملكه 

كل الأشياء التى تحيط بنا تنطبع  بنفوسنا نحن من نجعل لمقتنياتنا قيمه و نحن من نجعلها روبابيكيا تفتقد الروح و الحياه 
أمنح كل مقتنياتك الحياه حتى ترى كل ما حولك أجمل 
حول طاقة الأقتناء السلبيه التي قد تخرج دون شعورك على الآدميين إلى الأشياء الماديه التي تقتنيها أنت .......

لا تسلب أحد مقتنياته بحجه أنه لا يستحقها لأنها أكتسبت جمالها من جمال نفس صاحبها 
فكون أنت عالمك الخاص و مقتنياتك الخاصه التي تتطبع بجمال نفسك 
أقتني الكتب و المواعظ و الأمثال الشبيه الطريفه و طريقه عمل كعك الجوافه اللذيذ
أقتني الأخلاق و دائما حاول أكتساب الجديد بها من وقت لأخر بواقعيه شديده 
كل ما ستحتاجه هو ورقه و قلم و بعض الجنون الصحي الذي يقودنا إلى خلق عالم خاص بنا يندمج مع عالمنا الحقيقي بشكل طريف :) 

و في النهايه أهدي مقالي هذا لصديقتي صاحبه المقتنيات الجميله بروحها .... 

ياسمين جمال
14\8\2013





السبت، 10 أغسطس، 2013

رمضان مش زي زمان



كلمه أنتشرت السنوات الأخيره 
"أنا محستش برمضان "
"أنا محستش بالعيد "
رمضان معتش زي زمان 
في العيد بتاع زمان ؟

إليك نقطه مهمه سيدي القارئ
مخطئ أنت كل الخطأ عندما تظن أن العيب من هذا الزمن 
فالعيب كل العيب يقع علينا نحن 
فنحن الأجيال التي تجرعت جرعه زائده من الكآبه و اليأس و الإحباط 
و أفتقدت الأمل و التفاؤل و المحاولات العديده للأستمتاع بالحياه فى ظل الرضا 

عملت أيه أنت عشان تستمتع برمضان أصلاً ؟؟

زمان مكنش فى نت و لا كميه القنوات البشعه بتاعه دلوقتي الي بنضيع وقتنا كله ادامها فى حاله من شبه الاندماج الذي يشبه الغيبوبه 
فمن الطبيعي جداُ أن لا تشعر بالوقت حينها ! 

زمان كان عشان فى وقت فاضي كانت الناس عمرها متضيع صلاه التراويح و لا التهجد 
كانت الناس تهتم انها تعمل القطايف و الكنافه بنفسها متجيبش جاهز 
كانت الناس مبتقولش لبعض كل سنه و  انت طيب ببوست على النت يخلص فيه نفسه و يعمل تاج لكل الي يعرفهم و يبقى عمل الي عليه و خلاص 
لا كان الواحد يمسك اجندته و يتصل بكل الارقام الى فيها يقولهم كل سنه و انتم طيبين و بيبدي اهتمامه بكل واحد كونه اتصل بيه مخصوص ده حتى فى ناس بتكسل تعمل بوست لكل فرند لوحده :) 
زمان العيد مكنش بيتقضى ادام النت  بلعكس كما بننظل نشتري بالونات و نجيب طراطير و لعب و نلعب و نتجمع فى بيت العيله 




نعد مع بعض مش كل واحد قاعد مع الموبايل بتاعه و فيس بوكه و واتس ابه و عايش مع نفسه 

زمان كنا اقرب من بعض أكتر عشان كده كنا بنحس بكل لحظه و بنستطعمها 
دلوقتي احنا الي عملنا فى نفسنا كده و بنلبسها للأيام انها معنتش زي زمان 
عاوز تحس بالحاجات الحلوه بتاعه زمان يبقى عيش جو زمان 
متخليش النت و التلفزيون ياكلو وقتك و يحرموك من اللمه 
اشتري بالونه فى العيد محدش بيكبر على الحاجه الحلوه الي تفرح 
روح زور اهلك و دخل موبايل فى جيبك و انسي ساعتها انك معاك موبايل اصلاً 
أعرف أن كل لحظه بتعدي طريقه تصرفك فيها هو الي هيتبنى عليه حالتك النفسيه بانك تحس بقيمه يومك أو لأ 
معنتش ترمي حاجه على الزمن لأن اللوم الأكبر عليك فى الأول و الأخر أنت الي عملت فى نفسك كده 
عيش كل دقيقه صح متضيعش وقتك أدام حاجه تاخدك من حياتك و اهلك و ناسك و الدفى وسطهم

و بعد مقريت المقال ده ليك حريه الأختيار عاوز تحس بالايام زي زمان او لأ دي حاجه ترجعلك 

ياسمين جمال
10\8\2013