الجمعة، 12 يوليو، 2013

أنا ممتعض = أنا أعترض




البعض يعتقدون أنهم مركز الأكوان !
لا أحد مثلهم لا أحد على قدر من علمهم لا أحد على درجه من كمالهم
إذا أردت أن تتعرف عليهم فإليك بعض من صفاتهم الرائعه أعدك عزيزي القارئ أن تنبهر و تصيبك الدهشه !
تمسك بمقعدك جيداً و أستعد للأستكشاف ...................
على طول تلاقيه ممتعض و مش عاجبه حاجه !!
دايما شايف كل الناس علامه إكس false ماشيه على الأرض و هو الوحيد الى ماشى على وشه علامه true 
بيقدس أي حاجه هو بيعملها و يحقر من أعمال الناس لو دخلت بيته هتلاقيه صورته متبروزه فى كل زاويه
و هتلاقيه من النوع الى بيكتب اسمه على اي مكان رجل كرسى ماشى ملايه السرير أوك أزاز العربيه ميضرش
المهم أنه دايماً شخصيه مهوسه بنفسها ...................
من كتر مهو مش شايف غير نفسه و بس بيفقد خالص تذوق الناس تلاقيه مبيتذوقش إلا بيض بالبلوبيف و ده كبيره !
ممكن نشخص حالته على أنه عنده paranoya  ( مرض جنون العظمه ) و فى الحاله دى هو محتاج ملايه بيضا و اتنين تمرجيه و طبعاً عارفين سكته على فين هتبقى دلوقتى !
هو جنون العظمه ده خطير يا دكتور ؟؟ أه زيه  زي جنون البقر بالظبط  تلاقي الشخص يتهبل فى مخه و يفضل يخبط فى اى حد فى وشه فأنصحك تاخدلك جنب كده علشان الشخص ده لما بينطح بيبقى أختراع عظيم جداً
شايلين قلبهم و حاطين علبه ورنيش سوده بس الحقيقه هي علب من النوع الغالي ميزتة الناس دي أن إيدهم فرطه فى الحاجات الى زي كده مش بخلا لا . ما عاش و لا كان الى يقول عليهم كده !
عايش فى فلم البطل و الأوغاد و طول النهار ما بيتعاملش الا مع الاوغاد و هو طبعا البطل هو شايف ان كل الناس اوغاد
دايما تلاقيه بيأمر و ينهي و يقول ده تمام و ده مش تمام تحسه كده عنده داء حريمي كده بس من الغالي ابو المتر ب 55 جنيه ....
نصيحه أخويه أبعد عنه عشان بيجيلو نوبات متقطعه من انفلونزا الخرتيت دى نوع اخر من الانفلونزا تلاقيه على طول فاتح بوقه بالفاظ وقحه فى وش اي حد و كل الناس عنده عباره عن حصالات لازم يمليها شتايم ! و ده طبعا بيشككلنا فى مرض عمي الأشكال الى بيبقى عنده ............................. 
هو فى نظر الناس بيبقى بطيخه قرعه فى سوق العبور و هو فاكر نفسه ديك البرابر لكن الحقيقه المره ابشع من كده بكتير
هو عامل بالظبط زي و لا بلاش عشان الرقابه !!!


و فى النهايه أنا بوجه رساله لكل ممتعض و متعضه أتهدوا بقى خنقتونا !! :D

ياسمين جمال 
3\5\2013

الخميس، 11 يوليو، 2013

آكل الوقت



أعتذر منكم جميعاً عن إنقطاع تدويناتي مؤخراً .. 
و سأحدثكم عن تجربتي فى تلك الأيام التي أنقطعت بها عن "الفيس بوك " برُمته 
بعد ما أصابني من فزع و ذهول من وقاحات البعض و بذائات الفاظ الأغلبيه الساحقه من مستخدمي الفيس بوك 
و تعارض وجهات النظر و تضاربها و الأخبار الزائفه و الشائعات المكتسحه 
حاله الغضب الناتجه من أختلاف في رأي و حاله الهلع من ما وصلنا إليه 
ثم اللجوء لوصف أرضى الجميع هو :-
( إنها علامات يوم القيامه ) 
هي فعلاً كذلك و لكن هل لي أن أبقى كثيراً فى مكان لا يحترم الكثيرون وجهات نظر بعضهم و السُباب ينتشر كوباء و كل يوم يزداد شناعته و إيذاءه لفطرة البشريه النقيه ؟! 
قررت بعد كل تلك الأحداث أن أنقطع عن الفيس بوك عده أيام حتى أستعيد بعض مما أثارته كل هذه البذائات من إرهاق عصبي حاد 



نعم إنه إرهاق عصبي حاد 
سُباب , شائعات , تنازع دائم , سخريه جنونيه , و بعض من الصداع و الكآبه التي لازمتنا الفراش لساعات طويله من النوم إثر عدم الرغبه النفسيه فى مواجهه كل ذلك ! 
و كان هذا الإنقطاع هو أفضل قرار أتخذه منذ الكثير من الوقت لا أتذكر كم بالتحديد ! :D 

حاله من الهدوء النفسي و الإتزان الوجداني و اليوم التي تملؤه البركه 
و أمي التي لم أرها منذ زمن بعيد رغم أننا نقبع بمنزل واحد 
و أخوتي كم كنت مشتاقه لهم لم أرهم منذ الكثير و لكني كنت أحادثهم من غرفتي على الــ CHAT  فكم كانت المسافات طويله بين الغرف و المواصلات أرتفعت أسعارها ما بين الغرفه و الغرفه :D لذا وجب على أبي أن يشتري  لنا توكتوك فى المنزل 




حتى أبي أسمع صوته كثيراً في المنزل و لكني ألتقيه نادراً .. 
فكم كان الفيس بوك مصيبه كبرى جعل كل منا يعيش فى كوكبه  الحلزوني المتقوقع 
و في أثناء فتره الأنقطاع تلك التي أصنفها كــ إجازه 
أكتشفت أننا لم نعد فى حاجه إلى التوكتوك بالمنزل 
و أن أبي و أمي و شقيقي و شقيقتي يعيشون معي و لم أعد أشتاق إليهم :D 
و أن الوقت يمر متمهلاً 
و أن هناك أشياء كثيره كان يأكل وقتها ( الفيس بوك ) أصبحت أستطيع أن أفعلها 
القراءه - صلاوات السنن - قراءه القرآن و البرامج النافعه التي تهدئ من روع القلب و ليست ما تثير الأعصاب 
الطبخ - الرياضه - الزيارات التي كدت أنسى كيف تكون - و الكثير مما لا أستطيع أن أذكره كله 
هناك حقييقه واحده من خلف كل هذه الثرثره الطويله أو القصيره ! 

أن (الفيس بوك ) هو السبب الذي يكاد يكون من الأسباب الرئيسيه فى حاله الآكتئاب التي يصاب بها الشعب المصري بشكل متكرر 
و الحالات العصبيه الحاده التى تتسبب بها البذائات المنثوره فى كل أركان هذا الملعون و الوقت المسروق بواسطته 
كل هذا و أكثر أسباب كافيه ليكون هو الوباء الأكثر فظاعه فى تلك الأيام ........ 

إنـــــــــــــــه ( أكل الوقت )
يتغذى على الأوقات التي نستطيع أن نفعل بها عشرات الأعمال المفيده لنا و للمجتمع و لتجديد حالتنا النفسيه 
من صفاته الشراهه البغيضه التي لا تتوقف مهما أمتلئت بطنه 
قبيح فى مظهره و لكنه كالفتاه التي تتجمل قبل الزواج و بعد الزواج بأشهر معدوده تكتشف أنك تزوجت من هولاكو :D


الخلاصه : إن كنت تريد الهدوء النفسي و الأختلاء بنفسك و الأهتمام بها فأبتعد عن ( الفيس بوك ) حتى و إن كانت أياماً معدوده لتستعيد عافيتك و بعدها لن تجد نفسك تدمنه كمن قبل :) 




ياسمين جمال 
12\7\2013

الأحد، 7 يوليو، 2013

من بريد القراء \ تنظيم !




و طبقاً لأقتراح أمس بأن أفتح صندوق واردي للقراء حتى نتناقش سوياً فى المشكلات و إيجاد حلول و أختيار الحل الأقرب للأمثل 
فقد وصلت لي عده مشكلات سأبدأ بأولهم و غداً سأكتب عن غيرها 

الساده المدونين الكرام :
 أرجو منكم مساعدتي فى ذلك الأمر
و التضامن معي في الكتابه عن المشكلات التي قد تواجه مجتمعنا كل يوم 
فمن أستطاع أن يدلي برأيه و ببعض الحلول التي قد تساعد القراء فلا يبخل بها :) ,,,
 تحياتي لكم رفقاء الدرب 

الرساله
مضمون الرساله هو أنها فتاه فى الخامسه و العشرون من عمرها 
تخشى أن يرفض والديها الشخص الذي أختارته و تريده زوجاً 
حيث أنها ذكرت أنه سوف يتقدم لخطبتها قريباً في غضون شهر تقريباً
 و دوماً ما يساورها شعور بأن أهلها سيرفضون من أجل ظروف عمله التي تجعله يعمل بمحافظه أخرى , و لقد نوهت إلى أنها دوماً ما تفكر فيما سيحدث حتى أصبحت شبه منعزله عن العالم من حولها و لم تعد تستطيع أن تمارس حياتها بشكل طبيعي و تصاب بالصداع الدائم الناتج عن التفكير المستمر ....  


عزيزتي ... فى مبتدأ الأمر يجب أن تعلمي 
أن كل شئ مقدر بقدر و أن التفكير لن يجعل والديك يوافقون عليه إن رفضوا مثلاً ... 
أن ما أدراكي لعلهم يوافقون عليه من أول وهله لراحتهم له مثلاً ..... 
و كل هذا لا يهم حيث أن من ترك حاضره منشغلاً بمستقبله و متحسراً على ماضيه خسر حاضره و أهدره هباءً و أصبح ماضي مُهدراً و يأتي مستقبله على نفس الخارطه 
فلماذا التفكير الكثير ؟ ماذا سفيدك كثره التفكير القاتله ؟ فكري معي 
لا شـــــــــــــــــــــــــــــئ 
التفكير لن يجعلهم يوافقون و لن يجعل المشكله التي قد لا تحدث أصلاً أن تُحل
  قد لا تكون هناك مشكله فى المستقبل أصلا ما أدراكي ؟ 
إذاً أقضي يومك من أجل يومك لا تمنحي للغد تفكيراً عميق و لا تنظري للماضي فقد خذي من الماضي نقاط تتعلمي منها و لا تمنحي المستقبل أكثر من الازم 
عندما يأتي اليوم الذي سيتقدم لخطبتك و يرفض حينها و الديك حينها أبدأي فى التفكير كيف تحلين المشكله ؟ 
إنما أجعلي اليوم لليوم فقط (عيشي ليومك ) 
فالكثيرون من قبلك عندما جربوا ذلك الحل عادوا إلى حياتهم و عادت لهم صحتهم المهدره على التفكير فى مشكلات لم تحدث بعد و لكنها تؤرقهم 

عندما تصلين لليوم المنشود بإذن الله و إن حدث  و رفض والديك 
أبدأي حينها فى التفكير 
أبحثي عن الحلول المتاحه ثم  أختاري أقلهم ضرراً و أكثرهم موائمه 
ثم أبدأي بتنفيذه خطوه بخطوه 

إذا أستبقنا الأحداث فلن نحيا حياة طبيعيه كالجميع و سنهدر حاضرنا كله في ماضي ملئ بالألم و مستقبل يلقى نفس المصير ........................


الخلاصه 
 عيشي قدر يومك فقط عندما تستيقظي لا تفكري سوي كيف تتممي عملك هذا اليوم على أكمل وجه و أتركي الغد للغد  ( عيشي اليوم بيومه )



ياسمين جمال
7\7\2013

محطه !


بعدما  حازت الصوره التي قمت بأختيارها بأعلى نسبة إعجاب
أود أن أطلعكم عن الفكره التي دارت بذهني عندما حفظت تلك الصوره بجانب العديد من الصور التي أحب الأحتافظ بها على حاسوبي 


محطه : المحطه بعيداً عن المفهوم الضيق الذي تحتبس فيه نظرتنا و حكايانا عن الفراق و الميعاد و الوحده و الحزن ..
هو مكان نودع فيه شئ ما و الأستعداد لأستقبال أخر بعد وقت قليل 
سوف أخذك فى رحله إلى المحطه التي أقصدها 
ما رأيك إذا أتفقنا أنا و أنت و أنتِ و جميعنا أن نودع الحزن فى محطتنا مسافرين عبر زمن قليل جداً لإستقبال السعاده و راحه البال ؟! 
إذا تملكت الأراده لذلك فسوف تفعل و تتغلب على منغصات الحياه و سوف تستقبل السعاده فى غضون سويعات قليله .. 
من كان ليس لديه مانع فى خوض التجربه معي فليتفضل ... 
ما هو سبب حزنك من وجهه نظرك ؟! 
تسطتيع أن تراسلنى من اليوم كمجهول و سوف نذهب إلى المحطه سوياً لكي نودع ما يؤرقنا مستقبلين حياه أقل هدوء و أكثر أستقرار 

يمكنك أن تراسلني إذا أردت لنتناقش مع القراء حتى و إن أرسلت رساله بدون أسم على:-
 بريدي الإلكتروني 
dr.yasmen@hotmail.com
أو على صفحتي على الفيس بوك 
https://www.facebook.com/yasmeen.gamal.khodeer
أو على twitter 
https://twitter.com/GwafaHanem

أو على البريد الموجود على يسار المدونه :) 

سوف نحاول أن نناقش مشكلاتنا سوياً و نتشارك جميعاً فى حلول إجابيه قد تساعدنا على إستقلال قطار المحطه 
و غداً سيكون موضوع النقاش عن أول من خاض التجربه و أرسل ما يريد أن نفتح باباً للحوار به غداً



فى إنتظاركم :) 

وجه الأستفاده /  أننا هنقدر نناقش مشكلات كتير و نحدد حلول و نختار افضل الحلول مع وضع جميع النتائج و الأحتمالات و الأستفاده من تجاربنا و مشكلاتنا الى دايماً بتكون متشابهه لى حد كبير 
هذه الفكره مستوحاه من كتاب ( دع القلق و أبدأ الحياه ) لديل كارنغي  ,, 

ياسمين جمال 
7\7\2013

السبت، 6 يوليو، 2013

إراده



أعجبتني كثيراً الصوره التى سيتم التدوين عنها اليوم ,,, فقد أوحت لي بما لم أكن أستطيع تسطيره فى الصفحات 
إنها الإراده فعندما تريد أن تكمل طريقك ستكمله دون أن تلتفت للعقبات و التأفف لها 
لا تتوقف في منتصف طرقات أهدافك كي تحزن و تبكي 

فمن أراد الحياه سيعيشها و يصل لكل ما جاهد من أجله
و من لم يردها سيعيشها أيضاً و لكنه لن يصل إلى شئ قط 

من أراد الحياه سيصل إلى مراده حتى و إن كانت الظروف قاسيه


ياسمين جمال
7\7\2013

الجمعة، 5 يوليو، 2013

إلى المجهوله العزيزه


فكرت كثيراً قبل أن أخط تدوينتي تلك حتي أنني كدت أُفلت هذا اليوم دون تدوينه جديده .. 
إلى أن قررت أكتب عنها إنني  أعلم عنها الكثير  
ألتصق بها و ألازمها طيله أيام ليست بالقليله أبداً و لكن لا نتبادل الحديث كثيراً 
أفهم صمتها جيداً و تعبيرات وجهها حتى و إن لم تتحدث و هي كذلك 
و لكني أحب مظهرها الراقي و شخصيتها الأرستقراطيه كثيراً رغم أنها ليست من الأثرياء
يدهشني أختيارها لملابسها الغير مُكلفه و الأنيقه بذات الوقت .. 
يُدهشني تواضعها مع الكثيرون و غرورها الغير مقصود أحياناً و أحياناً أخرى مقصود كي تعاندني فقط ليس إلا 
ترتيبها لحياتها المبعثره أحياناُ ! و بعثرتها لحياتها المرتبه  !
عملها لما تحب حتى و إن فشلت به ,
تُعجبني جرأتها فى العمل بأشياء قد تعلم أنها تفشل بها و لكنها تتحدى نفسها و تجرب إن كانت التجربه راحه لها ! 
تعشق قراءه الكتب رغم أنها لا تقرأ كثيراً فتتراكم لديها عده كتب تحت عنوان سوف أقرأها حتى و إن لم تقرأها 
تأكل حتى فى الأوقات العصيبه التى يكاد قلبها يتفجر قلقاً حينها حتى قبل الأمتحانات النهائيه حيث الجميع تنغلق شهيته أمام جميع أنواع الطعام و لكن هي لا !
 فأتعجب لمحاولتها لتهدئه نفسها بشتى الطرق فى وقت يكاد الجميع يفقد وعيه من شده الخوف 
لم تبكي أمامي مره واحده رغم أني دائماً ما أكون معاها و لكني أتذكر أني سمعتها مره واحده و هي تبكي و تصرخ من شده البكاء و أظنها لم تكن تعلم أني سمعتها ! 
هي لا تعلم أني أحترقت لبكائها و لكني لم أُرِد أن أظهر لها هذا حتي لا أكسر ترفُعها المستديم عن إظهار ضعفها 
فبالرغم من تظاهرها بالقوه المفرطه دوماً إلأا أنها  رقيقه كأوراق زهرات البنفسج 
أعشق عنادها كثيراً و إثاره أستفزازها لا أعلم لما و لكني أعتقد أن هذه هي طريقه حبي لها و إن كنت حمقاء فيها ! 
هي ,, تبادلني العناد ذاته حتى جمع المكان فتاتين عنيدتين دوماً ما يقصدان إثاره أستفزاز بعضهما البعض 
فالعناد أصبح وسيلتهما للتعبير عن حبهما 
أرى الخوف فى عينيها حقاً عندما أمرض فأتيقن من حبها و صفاء قلبها الذى يطغى بياض لونه عن بياض لون الحليب
ما زالت أغنياتها المفضله تتردد فى أذني و صوتها المزعج فى الغناء لا أنساه أبداً و صراخي بها لكي تتوقف عن الغناء شئ سأشتاق له كثيراً 
حزينه أنا كثيراً لأني سأغادرها
 قد أراها بعد ذلك و لكن ليس عن قرب كما كان قبل ذلك 
فلن أجد من أعانده ثانية 
و لن أجد من أثير أستفزازه 
أو حتى أمارس غروري عليه و لا أخشى أن أُتهم بيه 
سأفتقدها كثيراً رغم علمي بأنها قد لا تكون تعلم ذلك جيداً و لكني سأفتقدها 

لقد أخبرتكم عنها لأني أحبها و لكن دوماً ما كان حبي لها فى صمت و أحياناً فى عناد ! 

سأفتقدك كثيراً عزيزتي فإني أحبك حقاً
و لكني مثلك تماماً أحياناً أعاند أمام إظهار حبي 
و أنا لم أعلم عنه إلا عندما شعرت أنكِ سترحلين عني  ..............



ياسمين جمال 
6\7\2013

الخميس، 4 يوليو، 2013

مرض العصر النفسي اللعين

فى تلك الآونه سمعت و تكررت كلمة "خوف" كثيراً 
بل أصبحت تلزمني أنا شخصياً
و ترافقني كثيراً حتى أنها أقتربت مني أكثر من أقتراب نفسي لي ! 


أجدها فى جميع المنشورات التى تظهر لي على صفحتي الرئيسيه على الفيس بوك 
تظهر لي فى كلمات أصدقائي 
فى كلمات بعض المتظاهرين الحاملين الأعلام فى شوارع و ميادين جميع أرجاء مصر 
فى مقالات العديد من الكُتاب 
حتي أصبحت أشعر و كأنه كابوس يهاجمني فى كل مكان 
بل إنه أصبحت حقيقه و واقع , فلقد أصبح القلق تماماً كالمرض الخبيث و لكن الفرق أنه نفسي و قد ينتهي بعضوي و إن أشتد الأمر فالسكر و الضغط و القلب و إضطرابات الغده الدرقيه و ألتهاب المفاصل كلها أمراض ليس بعيده عنا فنحن شعب عاطفي بطبعه .
اليوم قررت أن أحتفظ بقليل من السكينه المتبقيه في قلبي و أنقطع عن الأنترنت و أن أخرج لأرى الشوارع و إزدحامها لعلي أجد السكينه فى وسط الحشود السعيده و الحزينه و المهلله و الخائفه ! 
 أنا لا أريد سوى قليل من الإطمئنان كي أستطيع أن أصمد أمام أمراض القلب و الضغط و السكر التي يمكن أن تصيبني إثر خوفي من المستقبل و كثره التفكير به و سماع الكثير من الآراء و الأحداث و الأخبار ! 
الآن .. حان وقت تطبيق قواعد عم كاريير ( أول مخترع لجهاز التكيف ) الذي نبه أن أول قواعد علاج القلق هو أن :-
 نفترض أسوء الفروض
 و نعلم أن هذا أمر واقع
 و نبدأ فى وضع الحلول الممكنه و توقع أسوء النتائج ليس فقط بل و التأقلم معها أيضاً
 و إلى جانب كل هذا لا نمنح المستقبل الكثير من التفكير حتى لا يضيع علينا لحظات سنندم على مرارها هباءً .... 
لا أريد أن أطيل عليكم فأنتم لا ينقصكم ملل فوق الملل .. 
و بعد نصيحه العم كاريير التي نحتاجها جميعاً نأتي لنصيحه السيده جوافه هانم :D

دائماً ما يختار الله لنا أفضل أختيار فى كل شئ حتى لو رأيناه سئ فنحن لا نرى الخير 
هو وحده من يعلم أين الخير و لا يفعل لنا إلا إياه ,,
((الله)) 
يجب  أن نعلم أن جميع ما رأيناه و ما نراه و ما سنراه و ما حدث و ما يحدث و ما سيحدث هو الخير
 .. الخير فقط و لا شك في ذلك أبداً
 


                                                                  - ثقوا بالله -

( أنا عند حسن ظن عبدي بي ) كيف إذن لا نحسن الظن به ؟!  
أحسنوا الظن بالله فهو لن يرد  دعوانا لهذه البلد بالصلاح 
أدعوا له و أقيموا الصلوات فى جوف الليل لعله يستجيب لنا  ... 
أدعوا بين الأذان و الإقامه ,, أدعوا قبل إفطاركم أيها الصائمون .. 
لا تتوقفوا عن الدعاء أبداً ما دمتم أحياءً حتى إن صحت مصر و أستردت عافيتها
أدعوا لها بدوام الخير و الأمن 


 أعملوا كي يرى الله عملكم و يجازيكم عليه !
فلقد أصبح الكثير من الشعب يعتصم أكثر مما يعمل!
و يعمل بالسياسه أكثر مما يعمل فى أي شئ أخر !
 و يعترض أكثر مما يرضى!
 و يسُب أكثر مما يمدح !

أعتزلوا التمرد و العصيان و التظاهرات و أهدأوا فنحن ليست وظائفنا العمل بالسياسه 
نحن نترك أعمالنا التى تحتاج لنا و نعمل و نثرثر فيما لا نعلم عنه شئ 
من إذن سيعمل فى وظائفنا بينما نحن نشتغل و نوجه أوقاتنا جميعها فى الحديث عن نظريات المؤامره و الخيانه حتى و إن أنتهت أو بقيت ... ؟؟! 

لا تغفلون عما يحدث و لا تكفوا عن العلم بالأحداث دوماً
و لكن لا تثرثروا و أنتم لا تفقهون 
لا تتظاهروا بالعلم و أنتم لا تفعلوا سوى ترديد ما يُلقى على مسامعكم 


أنزعوا الخوف من قلوبكم نزعه قويه و أحرقوه فى نيران حبكم لهذه البلد 

عودوا إلى حياتكم الطبيعيه أعزكم الله و أخرجنا جميعاً من تلك الغمه سالمين آمنين 
تفائلوا بالخير كي تجدوه  ,,, 

نصيحه جوافيه  لمده يوم لإعاده الأنتعاش إلى قلوبنا و لو ليوم واحد فقط :
أغلق حساباتك الإلكترونيه على جميع مواقع التواصل الإجتماعي 

تجنب فتح أي قنوات إخباريه لمده يوم واحد فقط 
حاول أن تستمتع بهذا اليوم 
أقرأ . تنزه . أذهب لرؤيه شروق الشمس من مكان مميز فهذا المنظر نعمه من الله تبُث فى نفوس البشر طاقه إيجابيه تستطيع أن تعمل بعدها يومً كاملاً بصفاء قلب و ذهن و تفاؤل يملأ قلبك 




أسعد نفسك و لو ليوم واحد فقط 

ملحوظه: هذه الطريقه أراحتني كثيراً و ساعدتني قواعد العم كاريير كثيراً أيضاً 

و أخيراً / تفائلوا 


فالله لا يفعل إلا ما فيه الخير لنا و لوطننا 
أطردوا القلق من قلوبكم و أذهانكم و منازلكم و أوطانكم 
و كونوا سالمين ..

ياسمين جمال
5\7\2013



الأربعاء، 3 يوليو، 2013

ثورة التعدي الأخلاقي !

في مبتدأ تدويناتي سأتحدث على وضع سئ و حاله عارمه من الغضب و أستنفار شعبي فى جميع ميادين بلادي ! 
حاله سيئه تعم بلادي من سوء الأخلاق و التعدي على أصحاب الرأي المخالف .

قام شعب مصر بثوره 25 يناير قوه واحده ضد ظلم واحد واضح لا خلاف عليه ! 
حتى أتي الوضع الحالي بكل ما يحمله من مشاحنات و ما يسميه البعض بثوره
هذه المره أبناء هذا الشعب ينقسمون إلى شطرين نصف يؤيد و النصف الأخر يعارض 
و لكن ما سوء الأخلاق الذي أراه من الجانبين ! 
و هنا ظهر للعالم أجمع كيف أننا لا نعلم عن أحترام الرأي الأخر شئ 
تكراراً و مراراً عندما أدخل المواقع الإلكترونيه و أرى مهاجمه على الرأي الأخر من كلا الجانبان و الألفاظ البذيئه التى أصبحت حلالاً فى قاموسهم التربوي الشريف ..... 
الأستهزاء بشخص لمجرد أنه لم يعجبنا كرئيس ! 
لهذه الدرجه نحن لا نحترم الرأي الأخر و لا نثور بأدب ! 
لهذه الدرجه سيطرت علينا الإباحه لكل المحظورات الأخلاقيه فى سبيل الدفاع عن أرائنا
أستقيموا يا ساده و عودوا إلا لباس أخلاقكم الفاضله
 فلقد تعرى الكثيرون من لباس الأخلاق الحميده
كيف تنظرون إلى التقدم و تحاولون الوصول إليه و البعض منكم بل الكثيرون كما رأينا جميعاً لا يفقهون أداب الحديث و النقاش و الأختلاف ؟! 
ثلاثون عاماً من الظلم و الهوان و الذل و الجوع الذى حفر فى عظام الكثير من طبقات الشعب المصري .
ثلاثون عاماً من الصمت و قمع الحريه و الأستبداد .
كم كنا نشتهي الحريه و الديموقراطيه و عندما مُنحنا إياها أُصبنا بداء سوء الأخلاق


من قال أن جميع الموجودين بالتحرير الآن ثوار أشراف ؟! 

خطأ عزيزي القارئ فالمؤيدين للنظام السابق أيضاً كانوا ضد الرئيس الحالي 
المصابين بمرض الذل و وباء العبوديه 
أحذر من وجودهم فى وسطكم أيها المعارضين 

أيها المؤيد ..
 كفا تكفير من بعضكم ليس من حقك أن تكفر أحد فلعل من تكفره أفضل منك عند الله فأنت لم تشق عن قلبه كما قال رسولنا الكريم
ليس لك الحق فى أن تقرر مصير حياه الأخرين و من يستحق الموت و من يستحق الحياه فديننا برئ من الإجرام  
ديننا دين رحمه فلا تكون متشدد عصبي و لا تضحك تلك الضحكه الأستفزازيه تستفز بها من يخالفك الرأي و كأنه لا يفهم و أنت العارف بكل الأمور 
لا تدعي على أحد فهذه ليست بأخلاق الناس أصحاب الأخلاق الطيبه و الدين العظيم  قل حسبى الله و نعم الوكيل و لا تُمسك بقائمه من الأسماء التي تقوم بالدعاء عليها على الملأ فى الميادين كونوا مثالاً حسناً للأخلاق يا ساده 
خطأ كل الخطأ فمثلما تملك رأياً تريده أن يُحترم أحترم رأي الأخرين لا تسئ لصوره ديننا من تعامُلك السئ 
أنا لا أتحدث بعموم و لكني أتحدث عن البعض الذين لا يعلمون أن بطريقهم الخاطئه فى التعامُل جعلوا الكثيرين يكرهونهم لمجرد سماع أسماء أحزابهم و من ينتمي إليها ...

أيها المعارض ...
 عد إلى ثوب الأخلاق فمن  أين  نأتي بأحترام لشخص يسُب من يخالفه الرأي
 و يقول ( خروف ) لمجرد أنه يخالفه الرأي ,,
 عد إلى أخلاقك أيها المعارض كُن خلوقاً و تذكر القواعد التي تربيت عليها 
لا تطاول فما أبشع ما بدر من الكثيرون منكم من ألفاظ بذيئه
و أفعال لا تدل على تحضر أبداً 

تكتظ الأن محطات الوقود بالكثيرون يقفون يتشاجرون و يبدأو فى اللعنه و السب بأبشع الألفاظ و كأن السب أصبح أحدث خطوط الموضه ! 


ألزموا قواعد الأخلاق يا ساده 

كفى سُباب !!

كفى أخلاقاً سيئه !! 


لا أحد يقول لي شعب عظيم ... 

الشعب الذي يفقد الكثير من أبناءه أخلاقه
 فى سبيل معارضه رأي أخر 
شعب لا يعرف عن العظمه شئ قط !

هذه حقيقه واضحه و من عارضها فإنه يدفن رأسه فى التراب و لا يريد اللجوء للعقل فى معرفه الصواب من الخطأ 
فالأخلاق لا جدال عليها ! 


كونوا عظماء بأخلاقكم قبل كل شئ
كونوا عظماء بأحترامكم لأختلاف بعضكم البعض فى الرأي و وجهات النظر 
كونوا عظماء برقيكم و تحضركم و ليس بسُبابكم  



إذا أردتم أن تفعلو شئ لهذه البلد بعيداً عن الأختناق المروري  الذي تسببه تكدس محطات الوقود 
و الأختناق النفسي الذي يصيبنا عندما تنقطع الكهرباء عنا 
فالتزموا حسن التربيه التي تعلمتموها منذ نعومه أظافركم

ليت يصيبنا ذلك الأختناق عندما تغيب الأخلاق  أيضاً 

عودوا إلى أخلاقكم يا ساده ,,,,

ملحوظه : هذه أول تدويناتي منذ بدأت التدوين التي لا أضع بها صور لأني لا أجد ما يعبر عن حزني عن ما وصلنا له من تدني فى الأخلاق و لا أحتمل أن أضع أشياء تخرج عن اللياقه :) 
عذراً منكم

ياسمين جمال
4\7\2013